التخطي إلى شريط الأدوات

ظهور التهاب غامض بين الاطفال يعتقد أنه مرتبطة بفيروس كورونا

ظهور التهاب غامض بين الاطفال يعتقد أنه مرتبطة بفيروس كورونا

تعافت أمبر دين من إصابة خفيفة بفيروس كورونا المستجد، وأنهى أفراد أسرتها المكونة من خمسة أشخاص عزلهم الصحي لمدة 14 يوما، قبل أن يصاب ابنها الأكبر بوبي، 9 سنوات، بالفيروس.
وقالت دين، التي تعيش مع زوجها وثلاثة أطفال صغار في بلدة هورنيل في غرب نيويورك: “في البداية لم يكن هناك شيء كبير، بدا وكأنه مشكلة في البطن، مثل أنه أكل شيئًا أتعبه، ولكن في اليوم التالي زادت الآلام في بطنه بشدة لدرجة أنه لم يستطع الجلوس”.
اشتبه الأطباء في الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية وأعادوه إلى المنزل مع تعليمات برؤية طبيب الأطفال الخاص به.
بعدها بساعات، اتخذت حالة بوبي منعطفًا صحيا للأسوأ، أدرك الأطباء أنه كان من بين العدد الصغير ولكن المتزايد من الأطفال الذين يعانون من متلازمة الالتهاب الغامض التي يعتقد أنها مرتبطة بفيروس كورونا.
وكان حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو أعلن الثلاثاء أن نيويورك تحقق الآن في إصابة حوالي 100 طفل بمتلازمة تؤثر على الأوعية الدموية والأعضاء، ولها أعراض مشابهة لمرض كاواساكي (مرض يصيب الأطفال ويتميز هذا المرض بالالتهاب الحاد في الأوعية غير المعروف مصدرها).
وقد توفي ثلاثة أطفال في الولاية، ونصح كومو جميع المستشفيات بإعطاء الأولوية لاختبار كوفيد- 19 للأطفال الذين يعانون من الأعراض.
الذهاب للمستشفى فوراً
وفي مدينة نيويورك، التي أبلغت عن إصابة 52 طفلاً على الأقل، حث العمدة بيل دي بلاسيو، الآباء على الذهاب بأطفالهم فوراً إلى المستشفى، إذا ظهرت على أطفالهم أعراض تشمل الحمى المستمرة والطفح الجلدي وآلام البطن والقيء.
وبالنسبة لبوبي، أجرى الأطباء فحص كورونا للطفل، ولكن النتائج ستستغرق 24 ساعة، وبحلول تلك الليلة، ارتفعت حمى الصبي وتورم بطنه، وكان يعاني من الجفاف الشديد وارتفع نبض القلب، مما اضطر والده إلى الذهاب به إلى مستشفى غوليسانو للأطفال في روتشستر، على بعد 90 دقيقة.
وذكرت أمبر دين: “في روتشستر، أجروا اختبار كورونا سريعا وكانت النتيجة إيجابية، وظل في المستشفى لمدة 6 أيام على جهاز مراقبة القلب”.
وأضافت أنه جهازه التنفسي لم يتأثر بشيء بل تأثر قلبه، كما أن التهاب العقد اللمفية تسببت في آلام البطن، مشيرة أنهم يأملون أن يتم شفاءه 100% لكن الأطباء أكدوا لهم أن هناك أطفالاً يعانون من آثار دائمة.
في نيويورك، تم العثور على هذه المتلازمة عبر مجموعة واسعة من الصغار والشباب، فقد أدت إلى وفاة طفل يبلغ من العمر 5 سنوات، وآخر عمره 7 سنوات وفتاة تبلغ من العمر 18 عامًا.
ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس، ظهرت هذه المتلازمة على حوالي 23% من الأطفال المصابين بفيروس كورونا الذين لم تتجاوز أعمارهم 5 سنوات، و29% بين الأطفال المصابين بين 5 -9 سنوات، و28% بين الأطفال المصابين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 -14 عاماً، و16% بين الأطفال المصابين الذين لم تتجاوز أعمارهم 15 -19 عاماً.
مثير للقلق حقاً
وصرح كومو: “إن هذا وضع مثير للقلق حقًا، وأنا أعلم أن الآباء في جميع أنحاء الولاية والآباء في جميع أنحاء البلاد قلقون جدًا من هذا الأمر، ويجب أن يكونوا كذلك، إذا كانت لدينا هذه المشكلة في نيويورك فمن المحتمل أنها في ولايات أخرى”.
وأعلن كومو الأسبوع الماضي أن نيويورك تطور معايير وطنية لتحديد المتلازمة والاستجابة لها بناء على طلب من المراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وفي شهادة أدلى بها يوم الثلاثاء أمام لجنة بمجلس الشيوخ حول استجابة الإدارة للفيروس التاجي، قال الدكتور أنتوني فاوتشي إن الأطفال بشكل عام أفضل من البالغين وكبار السن، لكنه حذر من أنه لا يزال هناك الكثير لتعلمه عن الفيروس.
وقال فاوتشي: “على سبيل المثال، في الوقت الحالي، الأطفال الذين يعانون من كورونا يعانون بالفعل من متلازمة الالتهاب الغريبة جدًا تشبه إلى حد كبير متلازمة كاواساكي”.
وأوضح “أعتقد أنه من الأفضل أن نكون حذرين للغاية، ولا نكون متعجرفين في التفكير في أن الأطفال محصنون تمامًا من التأثيرات الضارة”.

المصدر:

https://www.alhurra.com

مجلة العرب وامريكا Arab and America magazine

مجلة العرب وامريكا Arab and America magazine

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *